اسايش روج افا: سنكشف عن حقيقة مؤامرة عامودا وجميع المتورطين فيها ومن يقف وراءهم

قامشلو – اصدرت القيادة العامة لقوات اسايش روج آفا بياناً الى الرأي العام بخصوص الاحداث التي جرت مساء امس في مدينة عامودا وهجوم بعض المرتزقة على وحدات حماية الشعب اثناء مرورها في المدينة. مؤكدةً "كنا على معرفة تامة بأن هذه التظاهرات وبعض الانشطة الاخرى تتم وفق مخطط مبرمج يخدم الاجندات الخارجية، إلا أننا سعينا إلى الحفاظ على حماية التظاهرات". داعيةً الشعب الكردي عامة وفي مدينة عامودا بشكل خاص إلى تقديم الدعم والمساعدة لقواتهم لبسط الامن والاستقرار وعدم الانجرار وراء المؤامرات والفتن. مختتمة بالقول "سنكشف عن حقيقة هذه المؤامرة وجميع المتورطين فيها ومن يقف وراءهم".

حيث جاء في البيان "في حوالي الساعة التاسعة من مساء يوم امس الخميس بينما كانت وحدات عسكرية تابعة لقوات وحدات حماية الشعب عائدة من مهمة تحرير منطقة السد الشرقي بالحسكة واثناء مرورهم في مدينة عامودا، تم اعتراضهم من قبل مجموعة مسلحة مرتزقة مرتبطة بمجاميع مسلحة دينية متشددة المتواجدة في المنطقة، تموّل من قبل الاستخبارات التركية، مستغلة تظاهرة سلمية وجعلتها غطاء لتنفيذ مآربها، حيث نصبت كميناً، امام قوات وحدات الشعب وفتحت نيران اسلحتها دون سابق انذار مما أسفر عن استشهاد عضو في قوات وحدات الشعب واصابة آخران بجراح، واثر ذلك نشب اشتباك بين الطرفين اسفر عن مقتل وجرح عدد من المرتزقة".

وتابع البيان "نحن في قوات الاسايش روج آفا بذلنا كل ما في وسعنا من أجل تأمين الحماية اللازمة للمواطنين منذ تشكيل فرع لنا في مدينة عامودا، بالرغم من جميع الاعمال الاستفزازية والممارسات الغير لائقة بأخلاقيات المجتمع الكردي، وبالرغم من اننا كنا على معرفة تامة بأن هذه التظاهرات وبعض الانشطة الاخرى تتم وفق مخطط مبرمج يخدم الاجندات الخارجية، إلا أننا سعينا إلى الحفاظ على حماية التظاهرات في جميع المدن الكردية وبشكل خاص مدينة عامودا وحماية المركز الذي نُظم فيه الاعتصام في الايام القليلة الماضية، ومع كل ذلك استغلت هذه المجاميع المرتزقة التظاهرة السلمية وعواطف الشباب وقامت بهجوم غادر استهدف وحدات حماية الشعب".

واكد البيان "هذا الهجوم ما هو إلا مؤامرة تهدف من خلالها القوى المشاركة فيها إلى زرع الفتنة لتقويض حالة الامن والاستقرار في مدينة عامودا وباقي مدن وبلدات غرب كردستان".

ودعا البيان "نحن في قوات الاسايش في الوقت الذي ندعو الشعب الكردي عامة وفي مدينة عامودا بشكل خاص إلى تقديم الدعم والمساعدة لقواتنا لبسط الامن والاستقرار وعدم الانجرار وراء المؤامرات والفتن، نؤكد بأننا سنكشف عن حقيقة هذه المؤامرة وجميع المتورطين فيها ومن يقف وراءهم، واننا سنحاسبهم ونقدمهم للعدالة لينالوا الجزاء العادل".