أفتتاح مدرسة "الشهيد بدران" في قرية كرزيله بعفرين

عفرين/ روناهي ليلون - سردار عفريني

في سلسلة الخطوات العملية لبناء الإدارة الذاتية الديمقراطية في غربي كردستان، قامت مؤسسة اللغة الكردية SZK بافتتاح مدرسة لتعليم اللغة الكردية تحت اسم "مدرسة الشهيد بدران" يوم أمس في قرية "كرزيله" التابعة لناحية شيراوا في منطقة عفرين، وذلك بحضور المئات من أبناء الشعب الكردي.

بدأت مراسيم الافتتاح بدقيقة صمت على أرواح جميع من فقدوا حياتهم في سبيل الحرية، بعدها ألقت روكن أحمد عضوة منسقية اتحاد ستار كلمة باركت فيها الشعب الكردي على افتتاح مدرسة اللغة الكردية في قرية كورزيله، قائلة: "إن افتتاح هذه المدرسة تأتي ضمن الخطوات العملية لتطبيق الإدارة الذاتية الديمقراطية في غربي كردستان الذي رسمه لنا القائد آبو، كما أنها نتيجة ثمار الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل حرية الشعب الكردي".

وتابعت حديثها "إن الذي حمى ثقافتنا وأوصله إلينا في هذا اليوم ولم يسمح بضمور ثقافتنا إلى يومنا هذا هو نضال المرأة الكردية في المحافظة على اللغة والثقافة الكردية، لذلك على المرأة مواصلة النضال وذلك عبر إرسال أبنائهن لتعلم اللغة الأم لإعداد جيل قادر على تحدي صعاب المستقبل, والذي سيقع على عاتقه المسؤولية الأكبر في متابعة طريق حرية الشعب الكردي" واختتمت حديثهامؤكدةً على دور المرأة في تثقيف المجتمع وضرورة مبادرة النساء لتحمل عبء هذه المهام الصعبة.

من بعدها ألقى الأستاذ "تموز الشمالي" عضو مؤسسة اللغة الكردية في منطقة عفرين كلمةً تطرق فيها إلى تاريخ اللغة الكردية وتاريخ الأحرف اللاتينية في اللغة الكردية ودور اللغة في تطور المجتمعات قائلا بصدد ذلك: "إن اللغة الكردية تعتبر من أقدم لغات العالم والتي تنتمي إلى مجموعة اللغات الهندو أوروبية, ولكن بسبب الظروف التي مر بها الشعب الكردي من استبداد واستعمار بالإضافة إلى سياسات الصهر القومي من تعريب وتتريك وتفريس الشعب الكردي من قبل الدول المسيطرة على كردستان, أدى إلى تأخر اللغة بين أبناء الشعب الكردي على مر السنين التي مضت، ولكن بفضل المفكرين والأدباء الكرد وبالأخص الشاعر والمفكر أحمدي خاني والأستاذين جلادت بدرخان وعثمان صبري, بالإضافة إلى دور المرأة الكردية التي مارست اللغة في المنزل بينما كان الرجل منهمكاً في العمل لتأمين لقمة العيش، حيث تم الحفاظ على اللغة ولو بشكلٍ نوعي", واختتم حديثه قائلاً "نبارك الشعب الكردي في غربي كردستان على افتتاح مدرسة الشهيد بدران ونطلب من أبناء الشعب الكردي في المنطقة أن يقصدوا المدارس الكردية لتعلم لغتهم الأم".

وعلى وقع الأغاني الوطنية والثورية الكردية تم افتتاح المدرسة من قبل والدة "الشهيد بدران"، وبمشاركة كل من "كوما شهيد ديار الغنائية" و "كوما زاروكان الراقصة" تم أحياء مراسم الافتتاح.

ورفع أبناء القرية صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وأعلام حركة المجتمع الديمقراطي، كما تم ترديد شعارات تحيي قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وتمجد الشهداء.